الوغد الصغير

من أشهر القصص التى عرفت عن السيارات المسكونه هى قصة السيارة البورشه سبايدر 550 والتى امتلكها ومات فيها النجم الأمريكى "جيمس دين" فى الخمسينات وكان "جيمس" من النجوم الشباب الصاعدين فى ذلك الوقت بشدة وكان يمثل طبقة الشباب بكل اندفاعها وتألقها وكانت حياته الخاصه تمثل أيضاً هذا الجانب المتهور الثورى من حياة الشباب فعشق ركوب الدراجات البخارية السريعة وسيارات السباق وجمع المسدسات، امتلك دين سيارة من نوع بورش 550 سبايدر والتى أسماها "الوغد الصغير".
و فى يوم 30 سبتمبر سنة 1955 اتجه "جيمس" مع الميكانيكى الخاص به لحضور سباق رالى فى مدينة "ساليناس - كاليفورنيا" وبينما كان مسرعاً قطعت عليه إحدى السيارات الطريق دون ان ينتبه سائقها لقدومه بسرعه واصطدمت السيارتان على سرعة 120 كلم/ ساعة وقد نجى من الحادث كل من الميكانيكى وسائق السيارة الأخرى مع إصابتهم بجروح أما "جيمس فقد كانت إصاباته حرجه جداً لدرجة أن رأسه قد انفصل عن جسده بشكل كبير وهكذا أفل نجم هوليود الصاعد "جيمس دين" ولكن بدأت أسطورة "البورش سبايدر 550" أو "الوغد الصغير".
بعد وفاة "جيمس" قام "جورج باريس" وهو أحد مطورى ومعدلى السيارات بشراء حطام "الوغد الصغير" فى مقابل 2500 دولار وعندما كانوا يقومون بنقل الحطام سقطت السيارة على أحد الميكانيكيين وقامت بكسر كلتا قدميه وبعد تفكيك السيارة قام إثنان من الأطباء بشراء أجزاء من السيارة لاستخدامها فى سيارتى السباق الخاصه بهما وقد مات أحدهما عندما انحرفت سيارته وارتطمت فى شجره أما الآخر فقد توقف محرك سيارته فجأه وانقلبت وتركته بجروح خطيره، وفى أحد الأيام حاول أحد الأطفال سرقة مقود السيارة فانزلق وقطعت ذراعه، وقد بيع إطاران من السيارة لأحد الشباب واستخدمهم فى سيارته وبينما هو يسير بالسيارة انفجر الإطاران فى وقت واحد مما تسبب له بحادث كبير.
وفيما بعد فكر "باريس" صاحب السيارة أنه يمكن الإنتفاع بالسيارة لخدمة هدف نبيل وهو التوعية بخطورة القيادة السريعه فأعار السيارة لشرطة كاليفورنيا ليعرضوها للناس كعظة لخطورة التهور فى القيادة فاحترق الجراج الذى احتفظت فيه الشرطة بالسيارة حتى الأرض والغريب أن كل السيارات التى كانت فى هذا الجراج احترقت تماماً فيما عدا "الوغد الصغير"، وعندما وضعت السيارة للعرض فى معرض "ساكرامنتو" انزلقت السيارة من على منصة العرض وكسرت ظهر مراهق كان بالقرب منها، وبعد انتهاء المعرض وبينما كان العامل "جورج باركوس" يقوم بتحميل السيارة على شاحنة نقل السيارات سقطت عليه "الوغد الصغير" فمات فوراً ، واستمرت هذه الحوادث تحيط بالسيارة حتى عام 1960 حين تم إعارة السيارة لمعرض السلامة والأمان فى مدينة "ميامى - فلوريدا" وبعد انتهاء المعرض وفى خلال نقل السيارة لمدينة "لوس أنجيليس" على شاحنة اختفت "الوغد الصغير" تماماً إلى اليوم ولم يعثر لها على أثر.