[jlex-jlex:edroth]


"إنه سيلفادور دالى السيارات فى حركة التصاميم المستقلة أو المصممه خصيصاً وبسريالية تصميماته كان رجل لامعاً" هذا ما كتبه "توم وولف" عن "إد (بيج دادى) روث" فى كتابه الذى نشره عام 1963.
إنها مجموعة صغيرة من ثمان سيارات إلا أنه فى معرض "جزيرة أميليا" الثالث عشر مثلت هذه المجموعة باقة من المتعة البصرية والثقافية التى لا جدال فى كثرة معجبيها ومحبيها.
إن تصاميم "روث" شكلت أيقونات ثقافية فى الخمسينات والستينات، ومجموعة سياراته التى ظهرت فى "معرض جزيرة أميليا" سنة 2018 تشكلت من مجموعة من أنجح تصاميمه وأكثرها جموحاً وذلك تكريماً لرجل كان جزءاً من حركة الثقافة الأمريكية فى الخمسينات والستينات تردد صداه إلى الآن.
عندما أطلق تصميم الأول والذى سمى "الخارج عن القانون" فى يناير 1960 احتل هذا التصميم أغلفة أشهر مجلات تصميم السيارات وتردد صداه فى العالم ووسمت تصاميم "إد روث" بسمة الأصالة الأمريكية، وقد وجد "إد روث" ضالته فى مادة "الفايبرجلاس" التى وفرت له الحرية فى التصميم والتى رسمتها فى الأساس فرشاته.
تصميمات "روث تويدى بى / باتنيك بانديت 1 / ميستيريون / أوربيترون / سيرفيت / باتنيك بانديت 2 " هى مجموعة السيارات التى ظهرت على أرض "معرض جزيرة أميليا" للإحتفال بفكر ثورى دفع وأثرى ثقافة السيارات المصممه خصيصاً والتصاميم المستقلة فى الخمسينات.
" إن عمل روث تعدى تصماميم الرود الساخنة" هكذا قال "بيل وارنر" موسس ورئيس معرض "جزيرة أميليا" وأردف قائلاً: "إن استخدامه الفايبرجلاس وتسويقه العبقرى والفطرى دفع حركة السيارات ذات التصميمات الإبداعية والمستقلة إلا بؤرة الشهرة والهوس والإهتمام فى الثقافة الأمريكية، ولم يكن إد روث خجولاً فى تصاميمه وإنما لم يكن يعرف سوى الجُرئة فى كل أعماله".